in

توترات تجارية بين ماليزيا والاتحاد الأوروبي

تعد ماليزيا ثاني أكبر منتج في العالم لزيت النخيل بعد إندونيسيا حيث يدخل هذا الزيت في العديد من الصناعات الغذائية والكيميائية وغيرها.
فهو يعود على ماليزيا بمليارات الدولارات كما يوفر مئات الألاف من الوظائف.
وما لجأت إليه أوروبا مؤخراً هو تقليل استخدام زيت النخيل لما يسببه من أضرار و إزالةٍ للغابات، إلى أن يتم الاستغناء عنه تماماً بحلول عام 2030 ، ومن وجهة نظر مهاتير (رئيس وزراء ماليزيا) أن أوروبا ترغب بحماية البدائل التي تنتجها من الزيوت النباتية الأخرى.
حيث هذا القرار من أوروبا يلحق الضرر باقتصاد ماليزيا لاعتمادها على المليارات الواردة من تصدير زيت النخيل الذي قد يؤدي إلى إشعال حرباً تجارية بين الاتحاد الأوروبي و ماليزيا.
كما صرّح المهاتير أيضاً أن الحرب التجارية ليست أمراً نود أن نروج له لكن من الظلم الفادح أن يحاول الأغنياء زيادة الفقراء فقراً.

الرابط المختصر للمقال: https://forexaraby.com/b/7Gh نسخ

ما رأيك ؟ شجع الكاتب بتقييم إيجابي

كُتب بواسطة Salma Nagy

علاقات عامة بشركة UniPips و كاتبة إقتصادية بموقع الفوركس العربي

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

تعليقات الفيس بوك

0 تعليق

التصويت علي خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

تعرف على الفارق بين الاسهم والسندات