in

هل يفلح النفط في حل ما فشلت فيه المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين؟

صرح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” مراراً بأنه يريد خفض أسعار النفط، كما صعّد مؤخراً من حدة التوترات التجارية مع الصين مشيراً إلى تباطؤ المفاوضات ومهددا بالمزيد، وتساءلت “فاينانشيال تايمز” في تقرير: “هل ينجح الخام في حل ما فشلت فيه المفاوضات التجارية بين واشنطن وبكين؟

يرى محللون أن “ترامب” حقق مراده في خفض أسعار النفط على المدى القصير من خلال تصعيد النزاع التجاري مع الصين بعد الإعلان عن عزم إدارته زيادة الرسوم الجمركية على واردات من سلع صينية بقيمة 200 مليار دولار إلى 25% من 10%.

على أثر هذه التصريحات، تراجعت أسواق الأسهم حول العالم كما انخفضت أسعار النفط قبل أن تمحو خسائرها وتتحول نحو الارتفاع في ختام جلسة الإثنين.

 

تهديدات جيوسياسية

– جاءت خسائر النفط على الرغم من التهديدات الجيوسياسية المتمثلة في تغليظ العقوبات الأمريكية ضد إيران وفنزويلا الأمر الذي يقيد الإمدادات في الأسواق.

– اشتدت المخاوف الجيوسياسية بعد إعلان مستشار الأمن القومي الأمريكي “جون بولتون” توجيه حاملة طائرات إلى الشرق الأوسط في رسالة واضحة لإيران، كما أن سوق النفط يواجه تهديداً آخر من تصاعد الحرب التجارية مع الصين.

– اجتازت الصين الولايات المتحدة وأصبحت أكبر مستورد للنفط، وتشكل الدولتان نحو ثُلث الاستهلاك العالمي من الخام، وبالتالي، فإن “واشنطن” و”بكين” تلعبان دوراً مهماً في السوق حتى قبل نشوب النزاع التجاري.

– على أثر ذلك، حتى لو لم يكن النفط محوراً للنزاع التجاري، إلا أن السوق لا يمكنه تجاهل حرب الرسوم الجمركية القائمة بين أكبر اقتصادين في العالم حتى دون النظر إلى تعطل الإمدادات من إيران وفنزويلا.

أرضية مشتركة

– رغم المخاطر بأن تهديدات التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين لسوق النفط تنصب فقط على الأسعار، إلا أن الخام يمكن أن يسهم في حل هذه النزاعات.

– يأتي ذلك في الوقت الذي تشكل فيه الصين أسرع نمو في معدل الاستهلاك عالمياً بالتزامن مع الطلب القوي والمتنامي من بكين على الشحنات البحرية للغاز الطبيعي المسال.

– يركز النزاع بين الولايات المتحدة والصين على تحقيق توازن في العلاقات التجارية بين البلدين، وبالتالي، يمكن أن تكون صناعة الطاقة أرضية لواشنطن وبكين لتحقيق مصالح مشتركة ومحاولة التوصل إلى اتفاق.

– خفضت الصين وارداتها من إمدادات الطاقة الأمريكية بشكل ملحوظ – مع تفاقم الحرب التجارية – من حوالي 430 ألف برميل يومياً في مارس 2018 إلى أقل من 100 ألف برميل يومياً في مارس هذا العام.

– توجد منتجات قليلة يمكنها التأثير في العجز التجاري مع الصين من بينها النفط، وعند استعادة بكين وتيرة استيرادها من الخام من واشنطن إلى المستوى الذي كانت عليه في مارس 2018، فسوف يضيف 12 مليار دولار كإيرادات للموازنة الأمريكية.

– على المدى القصير، قالت أمريكا إنه بإمكانها التعويل على مرونة الصناعة عالمياً لإنعاش صادراتها من الخام رداً على خفض الصين لوارداتها من واشنطن، ولكن وقف بكين استيراد النفط تماماً من الولايات المتحدة سوف يحرم الأخيرة من إيرادات زبون شديد الأهمية لطفرة الخام الصخري.

الرابط المختصر للمقال: https://forexaraby.com/b/7b_ نسخ

ما رأيك ؟ شجع الكاتب بتقييم إيجابي

كُتب بواسطة Ahmed Abd El-Azim

إدراة الفوركس العربي قسم البحوث والخدمات التعليمية
محلل اقتصادى يعتمد على التحليل الاساسى لقراءة حالة السوق
احمد عبد العظيم خبرة اكثر من 12 سنة في اسواق العملات وفي البيانات و تطور الاقتصاد العالمي و قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

تعليقات الفيس بوك

0 تعليق

التحليل الفني للأسترالي كندي

نظرة فنية علي تداولات الباوند امام الدولار الامريكي