in

فوضى فنزويلا هل تأثر علي سوق النفط ؟

حققت أسعار النفط مكاسب شهرية خلال أبريل بدعم من التكهنات حول تراجع إمدادات “إيران”، وتمكنت من تسجيل مكاسب في الجلسة الاخيرة

من الشهر رغم الضغوط التي شهدتها مؤخرًا جراء مطالب الرئيس الأمريكي بكبح ارتفاعها، بحسب تقرير لـ”سي إن إن“.

في الواقع، جاءت مكاسب الجلسة الأخيرة من أبريل بدعم من الفوضى المتعمقة في فنزويلا -والتي قد يكون لها عواقب وخيمة على أسواق النفط العالمية- حيث أظهرت صورًا تلفزيونية احتجاجات واسعة النطاق في البلد اللاتيني الذي كان أحد كبار موردي الخام في الأمريكتين والعالم ذات يوم.

وقالت مديرة التحليل الإستراتيجي للسلع لدى “آر بي سي كابيتال”، “هيلما كروفت” والتي عملت سابقًا كمحللة لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية: سأكون حذرة من القول إننا في الفصل الأخير من القصة.

وتابعت: من غير الواضح إذا كانت الانتفاضة في فنزويلا مدعومة من ضباط كبار في الجيش، لكن الانقلابات التي يقودها ضباط صغار عادة ما تكون دموية وغير منظمة، وتكون معدلات نجاحها أقل.

 تأتي الأزمة في فنزويلا تزامنًا مع مرحلة صعبة بالفعل على أسواق النفط، حيث ارتفعت الأسعار استجابة لجهود خفض الإنتاج التي تقودها “أوبك”، والعقوبات الأمريكية على إيران وفنزويلا، وهو ما دفع متوسط أسعار البنزين في الولايات المتحدة للارتفاع بمقدار 63 سنتًا.

– أدت الأزمة في فنزويلا إلى معاناة إنسانية واسعة النطاق، حيث شهدت الأسواق نقصًا في إمدادات الغذاء والدواء، ورغم أن البلاد تمتلك أكبر احتياطيات نفطية في العالم، لكن إنتاجها انهار بعد سنوات من نقص الاستثمارات، ومؤخرًا؛ انقطاع التيار الكهربائي، إضافة للعقوبات الأمريكية.

 انخفض الإنتاج اليومي في فنزويلا إلى 750 ألف برميل يوميًا في مارس 2019، من 1.2 مليون برميل في ديسمبر 2018، وفقًا لبيانات “ريستاد إنرجي”، وتوقفت الشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة (عميل رئيسي) تمامًا بعد العقوبات.

– صدرت فنزويلا 476 ألف برميل يوميًا خلال أبريل، انخفاضًا من 1.24 مليون برميل يوميًا في يناير، وفقًا لبيانات “إس آند بي جلوبال بلاتس آنالتيكس” و”سي فلو” لتعقب الناقلات.

قد تنتعش صناعة النفط الفنزويلية سريعًا إذا تولى زعيم المعارضة “خوان غوايدو” السلطة، وكررت الولايات المتحدة دعمها لمطالب المحتجين في فنزويلا و”غوايدو”، وقالت وزارة الخزانة إن الطريق لتخفيف العقوبات عن البلد اللاتيني هو دعم المعارضة والساعين لاستعادة الديمقراطية.

– بمعنى آخر، يمكن لواشنطن رفع العقوبات النفطية عن فنزويلا بسرعة، ما يمهد الطريق أمام تزويد السوق بالمزيد من البراميل، ويقول المحلل الإستراتيجي للطاقة لدى “رابوبنك”، “ريان فيتزموريس”: إذا تم إسقاط “مادورو”، فسيكون لذلك أثر هبوطي على أسعار النفط، لكن الانتعاش لن يكون سريعًا.

– حتى بعد 3 أو 4 أشهر من رحيل “مادورو”، من المرجح أن يرتفع إنتاج فنزويلا النفطي إلى 900 ألف برميل فقط، وفقًا لتقديرات “أرتيوم تشين” كبير المحللين لدى “ريستاد إنرجي”

– من جانبها قالت “هيلما” إن الأزمة في فنزويلا ستظل قائمة طيلة عقود، وهذا ما يحتاج الناس إلى إدراكه، وإذا وصل “غوايدو” إلى السلطة، سيكون سبيل التعافي شاقًا للغاية، وحتى لو تمت الإطاحة بـ”مادورو” فقد يظل العنف مستمرًا من قبل أنصاره.

– لكن من غير الواضح إذا كان “غوايدو” سوف ينجح، وحال انتصر “مادورو”، فقد تضطر الولايات المتحدة إلى تشديد عقوباتها، الأمر الذي من شأنه دفع إنتاج البلاد النفطي إلى مزيد من التراجع، ما يعد محركًا صعوديًا للأسعار.

– يرى محللون أن الأمر الجدير بالمتابعة في الأزمة الفنزويلية الآن، هو ما إذا كانت القوات المسحلة المتحالفة مع “غوايدو” ستتحرك لتأمين منشآت النفط في البلاد، بما في ذلك، ميناء “خوسيه” لتصدير النفط، بجانب البنية التحتية للتنقيب في حزام “أورينوكو”.

الرابط المختصر للمقال: https://forexaraby.com/b/7Yx نسخ

ما رأيك ؟ شجع الكاتب بتقييم إيجابي

كُتب بواسطة Ahmed Abd El-Azim

إدراة الفوركس العربي قسم البحوث والخدمات التعليمية
محلل اقتصادى يعتمد على التحليل الاساسى لقراءة حالة السوق
احمد عبد العظيم خبرة اكثر من 12 سنة في اسواق العملات وفي البيانات و تطور الاقتصاد العالمي و قرارات البنوك المركزية وتحليل الاسواق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

تعليقات الفيس بوك

0 تعليق

“بايدن” يتقدم بفارق كبير على المرشحين الديموقراطيين الآخرين للرئاسة الأميركية

هل ينجح الدولار فرنك فى اختراق مقاومة ال 10 سنوات ؟